السبت، 24 ديسمبر، 2011

علمتنى الثورة ..


تربيت على أن الله لا ينسى الحقوق , ولكن الثورة علمتنى أن الحقوق لا تأتى الا لمن يسعى خلفها .

تربيت على أن أخاف من يستخدم القوه فى حياته , ولكن الثورة علمتنى أن ما أُخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة .

تربيت على الخوف من الظالم (والمشى جنب الحيط) , ولكن الثورة علمتنى أنّ الساكت عن الحق شيطانٌ أخرس .

تربيت على أن اعتذار المخطئ كافٍ , ولكن الثورة علمتنى أن هتك الأعراض لا اعتذار فيه وأنّ عودة الحقوق هو الاعتذار الحق

تربيت على أن الكبير دائمًا على حق , ولكن الثورة علمتنى أن القلب الشاب هو الحق وهو عقل وقلب الأمة النابض .

تربيت على أن (اللى عند الحكومه مبيرجعش) ولكن الثورة علمتنى أن من يسعى خلف حقه لا يضيعه الله.

تربيت على أن الشعب المصرى شعب ساكت عن حقه , ولكن الثورة علمتنى أن الشعب المصرى صبور على الظالم إن انفجر فلا وقفة امامه الا من الخالق .

تربيت على أن الشهاده-الورق- هى الهدف , ولكن الثورة علمتنى أن العلم هو الهدف الأسمى و أنه أساس تقدم الأمم .

تربيت على أن علم مصر لا يرفع الا فى البطولات الكرويه , ولكن الثورة علمتنى معنى حُب مصر و الاعتزاز بعلمها .

تربيت على أن الحقوق لا تأتى الا بالصلاة والدعاء , ولكن الثورة علمتنى أن السعى وراء الحقوق مع توفيق الله هو ما يأتى بها حقًا .

تربيت على ان الكثرة تهزم الشجاعه , ولكن البطولات المصرية فى الثورة علمتنى أن الايمان يغلب الكثرة .



كل هذا ويزيد كان مختصر ما علمتنى هذه الثورة , كل هذا ويزيد هو ما ساعد على تغيير شخصيتي و كثير من بنى جيلي الى الأفضل , لنا الحظ فى أن الثورة قامت فى مراحل تكوين الشخصيه و ساعدت الكثير -وأنا منهم- على افراز مواهب أو امكانيات لم تكن لـتظهر أبدًا

كانت الثورة حُلماً للمصريين ,وكانت الحريه هى أملهم , كانت الثورة هى المتنفس الذى أخرج الملايين مطالبين بحقوقهم -فيما ندعوه بالمطالب الفئويه- , كانت الثورة هى حلم الفقراء فأخذوا أموالهم , كانت الثورة هى حلم الطلاب فأخذوا تعليمهم , كانت الثورة هى حلم الآباء فأخذوا أولادهم .

لذا أدعو كل من يحلم بمطالب الثورة "عيش , حريه وعداله اجتماعيه" أن لا يسكت على حق مهدر ولا يسكت على ظلم لا يجد من يوقفه , وألا يسكت على حاكم ظالم أو بالأحرى تسعة عشر حاكمًا ظالمًا يتجهون بمصر إلى حافة الهاويه ولكن شباب مصر الطاهر من قُبح هؤلاء براء , لن نسكت مرة أخرى على حقوقنا ولن نخوض فى الحديث فيها مره أخرى , فكما حُررت مصر مره سنحررها مره أخرى أو نموت

كانت الثورة -ولا تزال- هى المخلص للمصريين , فالحق لن يعود إلا بهذه الطريقه , والموت لن يوقفنا فنحن جيل لا يهاب الصعاب , لا توقفه الجبال ولا تهزه الرياح , نحن جيل سيذكره التاريخ-بإذن الله- على أننا من طهر شرف مصر مره أخرى ,و من حرر مصر من عبوديتها


 خالد الطوخى 
25 , ديسمبر 2011